يرجى من جميع الكتاب والباحثين وأهل القلم ممن يرغبون نشر نتاجهم في المجلة أن يأخذوا بالاعتبار أن تكون المادة تنشر للمرة الأولى.. وشكرا
[ الآراء والمواقف المتضمنة لا تعبّر بالضرورة عن رأي المجلة ]



قراءة في كتاب

 «علم اجتماع الأدب» للدكتور ابراهيم فضل الله 

غلاف الكتابيلعب الأدب دوراً بارزاً في حياة المجتمعات البشرية فهو يؤثر في الفرد والجماعة، ويعمل على تربية أفكارهما، فالقارئ يحصل على روائع الأعمال الأدبية، ومن خلالها، يتمكن من التعرف إلى جوانب وظواهر مختلفة من الحياة، ويكتشف الكثير من أنواع الطبائع الإنسانية المتنوعة، وهذا يغني فكره ورؤيته إلى الحياة من حوله، مما يجعله يمتلك قدرة اتخاذ المواقف المناسبة من كل الأمور التي يتعرض لها في حياته.
 لذا كانت الحاجة إلى فهم الأعمال الأدبية ودراسة مضامينها وتحليل تراكيبها اللغوية والبلاغية والجمالية وغيرها، مما ولّد الحاجة إلى دراسة الأدب دراسة علمية، وهذا ما وافانا به الدكتور ابراهيم فضل الله من خلال كتابه «علم اجتماع الأدب - مناهج وتطبيقات» والذي توزع على خمسة فصول ومقدمة وخاتمة «حيث يتناول الفصل الأول الأدب وعلم الاجتماع، والتطور والتاريخ، والتطور التاريخي لعلاقة الأدب بعلم الاجتماع، والعلاقة بين الأدب والمجتمع، ليصل إلى علم اجتماع الأدب والماركسية وعلم اجتماع الأدب حيث يدرس الكاتب ازدهار فكرة تفسير الأدب عن طريق المجتمعات التي تنتجها بدءاً من نجاح الثورة الفرنسية في بدايات القرن التاسع عشر لأن هذه الثورة كانت قد حملت معها قوى جديدة كالطبقة البرجوازية الليبرالية والتي أسميت فيما بعد بالطبقات الكادحة التي عليها قيادة التاريخ.
 في الفصل الثاني يعرض الكاتب لمدارس ونظريات علم اجتماع الأدب بدءاً من الأدب الواقعي كالماركسي، والبنيوية، وعلم الاجتماع والألسنية، والتفكيكية، ونظرية التلقي، والتناص والخطاب حيث يحاول من خلال هذا الفصل ازالة الالتباسات والتداخلات بين المصطلحات من خلال وضع التعريفات الدقيقة والحدود الواضحة التي حددت مجال كل مصطلح وخصائصه كما حددت القضايا التي تميزه عن غيره من مدارس هذا العلم بما يجعل هذه المفاهيم سهلة التناول.
 ويرى الدكتور فضل الله في هذا السياق أنه على المستوى القاموسي والدلالي ينظر إلى سوسيولوجية النص من زاويتين، أولهما القيم الاجتماعية في اللغة ثم الوحدات القاموسية الدلالية والنحوية التركيبة التي تمفصل مصالح جماعية تنشأ عنها صراعات مختلفة.
 فالكلمات برأيه لها طابع اجتماعي يلخص كل صراع الطبقات، والوحدات القاموسية تحمل بصمات المصالح والنزاعات الاجتماعية، وبالتالي فهو يعتبر ان دخول القارئ إلى العملية الإبداعية استوجب خروج المؤلف منها، وبذلك خرجت إلى النور فكرة «موت المؤلف»، وإن النقد الأدبي الحديث قبل هذا الإعلان كان قد تبنى قضية التعامل مع النص الأدبي بمعزل عن المؤلف وقصدية  مبدع العمل ومبتكر.
 وفي الوقت نفسه جاءت نظـرية التلقي لتهتم بالقارئ وتركز عليه حيث لا يمكن فهم النص عن طريق تبيان علاقته بمؤلفه أو الكشف عن بنيته العميقة فقط بل يجب تحليل  العلاقة المتبادلة بين الكاتب والقارئ لأن النص بنية مغلقة ثابتة وحروف متينة من دون قراءة فالقارئ هو الأساس في فهم النص الأدبي.
 وبالتالي تربط نظرية التلقي النص بالقارئ الذي يفسره ويحدد معناه، لا بل ان وجود النص نفسه أصبح متعلقاً بالقارئ، وبذلك تجرد النص من كل سلطة وأصبحت القراءة تفاعل بين موضوع النص والوعي الفردي.
  وينطلق الفصل الثالث من المنهج التجريبي في علم اجتماع الأدب، من المطالعة الأدبية والانتاج، والكاتب والزمان، الأجيال والفرق، الكاتب في المجتمع، والتوزيع وعمليات النشر حيث يرى أن الأثر الأدبي لا يكون عملياً إلا حين يلتقي الجمهوران في صورة جمهور واحد، أي الجمهور الذي يحاوره الأديب في خياله أو في الواقع والجمهور الذي يفترضه   الناشر ويتوجه إليه في اصداراته، وتتحدد مجالات البحث في هذا العلم الاجتماعي الناشئ في ثلاثة مجالات هي: دراسة العمل الأدبي، ودراسة المؤلف، ودراسة الجمهور.
 يصل الفصل الرابع من الكتاب إلى علم اجتماع الأدب والتراث النقدي العربي حيث يعرض للنقد الاجتماعي في هذا التراث ولتأثير علم اجتماع الأدب في النص الأدبي العربي لينتقل في الفصل الأخير إلى النصوص التطبيقية من خلال  نص «الرغيف» لتوفيق يوسف عواد، ورواية «درب الجنوب» لعوض شعبان «ليختم بالتأكيد على أن النص الأدبي لا ينفصل عن البنية الثقافية العامة للمجتمع، وإلى أن الأدب مثل نشاطاً انسانياً مقاوماً لأنه يقاوم حالات الضعف والعرض التي تلحق بالنفس الإنسانية.
 خلاصة القول، ان المؤلف سعى إلى تقريب علم اجتماع الأدب إلى نفوس المهتمين طلاباً وقراءاً واستطاع عملياً أن يدخلنا إلى فضاءات جديدة لنلم بالأدب بصورة مغايرة عما اعتدنا عليه.
 خالد محمد اللحام
 

      مجلة دليل الكتاب :
  • الصفحة الرئيسية
  • لإرسال المقالات أو التعليقات

      أقسام المجلة :
  • قراءة في كتاب
  • قراءة في ديوان
  • قراءات مختارة
  • قراءات نقدية
  • ثقافة وآداب
  • أبحاث ودراسات
  • أشعار وقصائد
  • مؤتمرات ومهرجانات
  • معارض
  • مقابلات
  • تحقيقات
  • أراء خاصة
  • مواضيع المجلة
  • قصة قصيرة
  • أخبار ومتابعات
  • فيافي الأقلام
  • ما يكتبه القراء
  • سيرة ذاتية
  • إصدارات
  • كلمات في الخاطر

      الجديد :



 الرحيل...

 مقاومة بالمحكي

 تواشيح الورد أنموذجا

 الكاتب والشاعر محمد الدسوقي في قصيدته أرأيتم دمشق:

 أرأيتم دمشق ..؟!

 أرملة العنكبوت للقاصة هيام الفرشيشي: لعبة الكتابة والتلقي

 رواية طمارة كما شاءت.. لمراد البجاوي

 روعة يونس في أعلى من سماء:

 تقديم كتاب: تعارضات المركز والهامش في الفكر المعاصر

 سليمان العيسى... وريث النكبات وشاعرها


      البحث في الموقع :







      مقالات عشوائية :



 التفكيكية : التأسيس والمراس للباحث هشام الدركاوي

 قراءة في كتاب ''حرب اللاعنف... الخيار الثالث''

 الذهب.. قصة

 سيمياء السرد بين سرّ المكبوت وسحر المكتوب

 شِقشِقة قلم.. إبداع النص الأدبي في لغة الشعر

 بوعلام صنصال... حراڤ الأدب الجزائري

 ريشة الفنان د.مصدق الحبيب بين دلاء نساء الغراف و عاريات منهاتن

 طفل جَنين

 النمر

 الإهداء في بعض روايات فرج الحوار


      وأيضا :
  • موقع دليل الكتاب
  • الصفحة الرئيسية
  • أرشيف الموقع
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح

      العنوان :


دليل الكتاب
الوسيط الثقافي بين القارئ والناشر

نعتذر من زوار موقع دليل الكتاب

D a l i l    A l  K i t a b   .   N e t

عن توقف الموقع بسبب التحديث

الناشر

ديوان الكتاب للثقافة والنشر

المدير المسؤول : خالد الغُربي
مدير التحرير : علي دهيني

طريق المطار - خلف مبنى الضمان الإجتماعي - بناية جابر - ط1
هاتف وفاكس : 01451552
ص.ب : 1001/85 - 2010
dalil-mag@hotmail.com


Designed , Hosted  &  Programmed by : King 4 Host . Net